مصادر ديبلوماسية أوروبية: طبخة تُعدّ للبنان بين فرنسا، السعودية وتركيا بموافقة أميركية ودوحة 2

لوثات وموبقات وتصويب بأهداف خبيثة..لا إسقاط بل تعديل حكومي

خاص الوكالة العربية للأخبار | أحمد موسى

 – دار الفتوى والمجلس الشيعي وحركة أمل وحزب الله يدينون بشدة الإساءات ويحذرون من الفتنة المذهبية

تمّت تفاهمات بين القوى السياسية والأمنية على سلسلة تدابير لمواكبة التظاهرات المقرّرة أمس والتي بدت “مبتورة” وخصصت لها قدرات كبيرة وأكثر من إستثنائية. تظاهرات حُضّرت في غرف سوداء بدعم أميركي وتولاه التركي عبر أذنابه شمالاً ومن خارج البحار المنادي بعباراتٍ أتى بها من العصر العثماني وأشهرها “يا قوم”.

  • المقاومة

اليوم السادس من حزيران تاريخ “النكسة“، تاريخ كرس العدوانية الإسرائيلية عبر اجتياح لبنان واحتلال أول عاصمة عربية بعد القدس.

يومها وقف مقاومون في خلدة على أبواب بيروت ليسطروا أروع مشاهد الدفاع عن الأرض والعرض في مواجهة جيش وآلة عسكرية قيل وقتها إنها “لا تقهر”، وتمدّدت “المقاومة” لتسطّر أروع ملاحم البطولة صانعةً مجد أمّة وكرامة وطن وعزّة شعب وحماية أرض، فكانت أولى العمليات الإستشهادية من صور ودكّ حصون الإحتلال في تومات نيحا ومواجهة ميدون مروراً بتحرير العام 2000 وصولاً إلى حرب تموز المضفّرة، وكلّها ممهورة بدماء مقاومي “المقاومة” التي روت الأرض فأنبتت نصراً تلوى نصر، ولم ينتهى مطاف الإنتصارات بهزائم العدو الصهيوني بل تجسّد في هزيمة الوجه الآخر للعدو الصهيوني “داعش” و”التكفيريين”، فمنيوا على يد نفس “المقاومة” بهزيمةٍ نكراء، لتدخلنا “زمن الإنتصارات” بعد أن “ولى زمن الهزائم”.

  • نكسة لن تتكرّر

واليوم لن يُعيد التاريخ نفسه، لا في النكسة ولا في الاجتياح ولا في التكفيريين، وكل الدعوات التي وجهت للتظاهر تحت عنوان “التصويب على المقاومة وتطويقها” لا مكان لها لا في الساحات ولا تحت الشمس إستنادا إلى كم البيانات التي أعلنت عدم الانسياق وراء دعوات الفتنة المذهبية والتقسيم والـ 1559 ومن أسّس له، فهي حتماً دعوات بلا أم ولا أب وشعارات لفظها اللبنانيون وأبعدت من قاموسهم، وهكذا شعارات لم يعد يألفها اللبنانيون، ولا تُصرف مهما حاول البعض البيع والشراء في سوق النخاسة ومحرّكهم، فالمحركون غارقون في أوحال “العنصرية” و”تهم الفساد“.

  • لوثات 17 تشرين وموبقات 6 حزيران

وبين لوثات 17 تشرين وموبقات 6 حزيران أشهر ثمانية من التحضير لـ”الفتنة”، للتخريب، للفوضى، والسادس من حزيران هو نسخة منقحة عن فضائح 17 تشرين وفشله التآمري، على الوطن واهله بعيداً عن المطالب المعيشية والاجتماعية والاقتصادية.

إن ما نتج عن “فوضى” الأمس يُدلّل على التأسيس لمؤتمر تاسيسي جديد يُخضع لبنان لـ”دوحة رقم 2″، بمساعدةٍ سعودية ومصرية بوكالة أميركية تبنى مداميكه إحياء نتائج مقررات قرار 1559 ومندرجاته الأساسية “نزع سلاح حزب الله”، وتاليها التوسط القطري لجمع سعد الحريري و جبران باسيل بدعمٍ فرنسي بالتوازي مع الثورات الملونة وفوضى الشارع لإسقاط حكومة حسان دياب وإيصال الحريري إلى سدّة الرئاسة الثالثة وإجراء انتخابات نيابية مبكرة مع تقصير ولاية المجلس والإتيان بباسيل لرئاسة الجمهورية، اتفاق يجري طبخه في الغرف السوداء خارج البحار وفق مصادر أوروبية رفيعة.

لكن نجاحه متوقف على نتائج ما ستؤول إليه الأوضاع الداخلية الضاغطة على حكومة دياب انطلاقاً من بروز المطالبة بتطبيق القرار 1559 حيث لاقى هذا المطلب التظاهرة التي نظمها عملاء إسرائيل داخل فلسطين المحتلة.

  • بدعة.. تعديل حكومي

فبدعة 17 تشرين ولهيب الدولارات الستة على الواتس آب، والنسخة الحقيقية لـ6 حزيران، وجه شبهٍ في التنفيذ، وإن كان ما سمي حينها بثورة 17 تشرين التي أطاحت بحكومة سعد الحريري وأسقطتها، فلن تبصر أهدافها المقيتة في نفس المخطط والهدف، واطمئنوا، لن تسقط حكومة حسّان دياب، وإن كان بعض مستشاري مصرف لبنان الذي ألهب الدولار تصريفاً وأمات العملة الوطنية تدميراً، لتشكل الضائقة الإقتصادية لهيب شارع، وتحوّلوا إلى وزراء مؤتمنون على العملة الوطنية، فالتعديل الحكومي أقرب من السقوط.

  • الثورة غدت ثورات

فمن سقف الوضع المعيشي، إلى سقف غلاء الأسعار، إلى سقف المطالبة بإسقاط الحكومة وتأليف حكومة حيادية تشرف على انتخابات نيابية وفق قانون جديد، إلى المطالبة بتطبيق القرارات الدولية ولاسيما القرار 1559 و”نزع سلاح حزب الله”، فقد أماطت مظاهرات السادس من حزيران اللثام عن حقيقة المخطّط والأهداف، لتغدو الثورة ثورات، ستة وستة سبت لن يتكرر، فالسادس من الشهر السادس ضرب موعداً لإعادة كشف المستور ـ المعلوم لتاريخ السابع عشر من تشرين، وإذ بشعار يحمل رؤوسا مسننة يدخل على يوم التظاهر لمحاولة زرع الشقاق وتخويف الناس من شوارعها لكل موظف صرف من عمله لمواطنين لن ينتظروا إلى أن تتوافق أرقام وزارة المال مع تقارير المصرف المركزي لنستدين من صندوق النقد الدولي.

  • صفقة

لفئات شعبية تطارد لقمة عيشها وليس في بنك أهدافها ملاحقة صواريخ حزب الله الدقيقة وغير الدقيقة، يوم ليكون لنا غد ومستقبل أو على الأقل حاضر مؤتمن، لا يضيع بين فيول مغشوش ـ صفقة، وقضاء غب الطلب وخيمة سياسية فوق كل مطلوب وتعيينات بالمكيول السياسي وتشكيلات تلتف حول عنقها مشنقة حبال وكهرباء جرفها التيار وإصلاح قام على معادلة “ما خلونا”.

  • انقسام الساحات

ذلك كله، لا شأن له في أي طلقة نار، في أي سلاح وجهته العدو المشترك “العدو الإسرائيلي والعدو التكفيري”، في أي توازن رعب مع ترسانة الأسلحة الإسرائيلية وانتحاريي التكفيريين، وفي الاختبار فإن مدينة صيدا التقطت الإشارة وسارت في تظاهرات رفضت فيها أي شعار مشتبه فيه يحيد الأهداف، فيما انقسمت ساحة عبد الحميد في طرابلس لساحتين: واحدة مطلبية والأخرى تنشد قطف السلاح وتنفيذ القرار 1559 المشؤوم.

  • خبط عشواء

أما بيروت فكانت أقرب إلى تشرينها الأول وأعلنت مجموعات عدة أن مطالبها تنحصر بشعب أصبح نصفه فقيراً معدماً وسط حكومة مقنعة متلكئة متخبطة خبط عشواء في الحلول والمعالجات، سوى فرض الضرائب واثبات أخرى، ثبّتت البنزين وتريد فرض خمسة آلف ليرة على المازوت المفقود أصلاً عن المواطنين والمزارعين والصناعيين بفعل مؤامرة الشركات مع تجار التهريب وإدارة الضهر من الحكومة ووزارة الطاقة المعنية، إلى جنون الأسعار للمواد الغذائية والسلع الإستهلاكية اليومية، وفقدان بعضها، و”التلاعب” بسعر الصرف للدولار مقابل الليرة، بفعل فاعل، وكأن من ثبّت الدولار على سعر 1500ليرة هم أنفسهم أفلتوه من عقاله متجاوزاً الـ4 آلاف، والقادم أسوأ، وصولاً إلى بدعة التثبيت على 3200ليرة مؤقتاً، ومصرف لبنان في خبر كان، ووزير مالية يتحفنا بمقولته الشهيرة الليرة بخير التي أخذها من معلّمه، واللبنانيون يئنون يصرخون وحكومة لاتسأل، ومساعدات الـ400 ألف ليرة التي ذهبت أدراجها وتوزعت وفق المحاسيب والأزلام ورغبات الجهات الموكلة، في حين أن مستحقيها باتوا يصارعون الخواء ولا من يسأل، بانتظار الدفعة الثانية التي حتماً سيصيبها عدوى سلفها.

حزب الله

  • نزع السلاح

مجموعات من المتظاهرين رأت إن لصق مطلب نزع السلاح مشتبه فيه ويهدف الى خلق انشقاق يمنع فئة من اللبنانيين من الانضمام الى إخوتهم في المطالبة بأبسط حقوقهم وترتفع قرقعة السيوف هذه فوق حزب لم يشأ الرد يراقب المشهد بصواريخ صمت مدوية ما خلا موقفا واحدا سدد صلياته وزير الصناعة عماد حب الله من معمل للأحذية الدقيقة في بنت جبيل وهو سأل : عن أي سلاح تخليتم انتم عندما طالبتم بنزع السلاح.

وإذا كان ولا بد من موقف سيادي فإن المنتشرين بين المتظاهرين بهدف طرح مطلب نزع السلاح فليبدأوا من الأجواء اللبنانية وليعترضوا على خرقها دوريا من قبل طائرات العدو الإسرائيلي وآخر الخروق تلك كان ليل منذ ثلاثة ايام عندما استعملت اسرائيل سماء لبنان طولا وعرضا انخفاضا وعلوا لتضرب مدينة مصياف في ريف حماه في سوريا.

وإذا ما حولتم تظاهرات الأمس الى الاعتراض على خرق السيادة اللبنانية فإن لبنان كله سيكون في طليعة المتظاهرين أما النزول الى الشارع لضرب الشارع فهذا عدوان آخر على حقوق الناس .

  • إسألوا ديفيد شينكر

وبينَ صرَخاتِ الوجعِ والصيحاتِ المسيَّسةِ خيطٌ دقيق، كدقةِ المرحلةِ التي يمرُّ بها لبنان، فيما الفرقُ بينَ عناوينِ الجائعينَ واهدافِ تجارِ لقمةِ العيشِ والسياسةِ والمالِ والثقافةِ ومحترفي التزوير والمؤامرة، ردحٌ طويل.

في طولِ الازمةِ وعرضِها عناوينُ كثيرة، الا انَ نتائجَها واحدة، أزمةٌ اقتصاديةٌ اجتماعيةٌ مستفحلةٌ معروفةُ الاسبابِ والاهداف. يكادُ يُجمعُ اللبنانيونَ انَ الفسادَ أحدُ ابرزِ عناوينِها، فمن رعى الفسادَ والمفسدين، وحماهُم في منظوماتٍ ماليةٍ ونقديةٍ واقتصاديةٍ وسياسيةٍ لسنين، واخرجَ افعالَهم بهندساتٍ ماليةٍ وغيرِ مالية، فلْنَسمَعِ الاميركيَّ الذي ما زال يتبجحُ بأنها هندساتٌ واجراءاتٌ كانت برعايتِه، واسألوا ديفيد شينكر.

  • الشريك الأميركي

أزمةٌ يجمعُ اللبنانيونَ انَ فقدانَ الدولارِ من الاسواقِ احدُ ابرزِ نتائجِها، ولا يُخفي الاميركيُ انه هو من يفرضُ الحصار، ويمنعُ الاموالَ من الوصولِ الى اللبنانيين، بل يمنعُها بطريقةٍ مباشرةٍ وغير مباشرةٍ عن اصحابِها اِن عبرَ البنوكِ او الحوالات، او سياساتِ سحبِها من السوقِ ضمنَ خطةٍ معروفةٍ خيوطُها لدى القضاء.

  • أهداف واضحة

فالازمةُ يا سادةُ مرعيةُ الاجراء، والاهدافُ واضحةٌ واِن انكرَها بعضُ العُتاة، وما الشعاراتُ المباشرةُ الا آخرُ اصداءِ التراكمات، التي تريدُ ان تستغلَ الموجوعينَ الحقيقيينَ والجائعينَ المعدَمينَ لاهدافِ المتخمينَ حقداً على لبنانَ وسيادتِه ومَنعتِه بوجهِ اعدائِه.

  • إنقاذ الوطن

فإنقاذِ الوطنِ لا مُحالَ من اُولى الخطواتِ عبرَ مكافحةِ الفسادِ بحسبِ رئيسِ الجمهورية العماد ميشال عون، الذي قال اِنَ الليرةَ لا تُدْعَمُ بالدَّينِ بل بالانتاج، واِنَ التصرفَ السلبيَ فقط لا يُخلِّصُ البلد، بل التضامنُ الذي يوصلُ الى مرحلةِ الخلاص.

اما خلاصُ الاميركيينَ فليسَ بالافقِ القريبِ كما تقولُ الاحداث، وتؤكدُها السياساتُ المتبعةُ التي تضعُهم على ابوابِ حربٍ اهليةٍ وفقَ ما ترى كبرياتُ وسائلِ اعلامِهم، وكبارُ محلليهم الذين اعتبروا انه بوجودِ رئيسٍ فاقدِ الاهليةِ كدونالد ترامب لا يمكنُ النجاة.

  • إدانة

على اثر بعض الهتافات التي أطلقها بعض الجهلة اليوم ونالت من أم المؤمنين السيدة عائشة ،صدرت هذا المساء مواقف من المرجعيات الدينية والسياسية أدانت هذه المواقف بشدة وحذرت من جر البلاد الى فتنة مذهبية.

  • دار الفتوى

وقد حذرت دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية، في بيان، “جمهور المسلمين، من الوقوع في فخ الفتنة المذهبية والطائفية”.

وأكدت أن “شتم أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، من أي شخص كائنا من كان، لا يصدر إلا عن جاهل ويحتاج إلى توعية، وأبواب دار الفتوى مفتوحة لتعليمه من تكون السيدة عائشة زوجة خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، وأي اساءة بحقها تمس كل المسلمين، وانطلاقا من ذلك فإن ما صدر من سب وإهانات من بعض الجهلة الموتورين لأنهم في غفلة من أمرهم ولا يفقهون تعاليم ومفاهيم ومبادئ الاسلام، وعليهم الاقتداء بأخلاق الاسلام استنادا بما جاء في الحديث النبوي الشريف “لم أبعث سبابا ولا شتاما ولا لعانا انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق”.. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم”.

الشيخ أحمد قبلان
المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان
  • المجلس الشيعي

واستنكر رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الامام الشيخ عبد الأمير قبلان “المحاولات المشبوهة لاثارة الفتنة المذهبية بين اللبنانيين وضرب وحدتهم الوطنية و الإسلامية خدمة لاعداء الدين وتحقيقاً لاهداف سياسية تخدم العدو الصهيوني الذي يتربص بأمننا واستقرارنا ووحدتنا، ونحن ندين أي إساءة لاي رمز ديني من منطلق رفضنا للشتم والإساءة والتعرض لكرامة الرموز الدينية من كل الطوائف والمذاهب ولاسيما شتم ام المؤمنين السيدة عائشة ، فهذه الإساءة مرفوضة ومدانة على مختلف المستويات الأخلاقية والدينية”.

واكد “ان تعاليم اهل البيت تأمرنا بمواجهة الفتنة واحترام كل الرموز والمقامات الدينية وعدم التعرض لها بالشتم واللعن، ونحن نهيب بالمؤمنين واللبنانيين عدم الانجرار خلف دعوات الفتنة والتحلي بالعقلانية والحكمة والتصدي لكل دعوة تستهدف اثارة النعرات الطائفية والمذهبية”.

وقال المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان: في دين الله ورسوله يحرم وبشدَّة التَّعرُّض بالسَّبّ والشَّتيمة للرُّموز الدِّينيَّة خاصَّة الرُّموز الإسلاميَّة، والمبدأ عند الله حرّم كل سُّوء وشَيْن فضلاً عن تعارض السّبّ مع مبدأ الله ونبيِّهِ وأهل بيتِهِ(ع). على أنَّ السُّلطة بكلّ أجهزتها مسؤولة بشدَّة عن إدارة أزمة البلد على طريقة حماية البلد والناس بعيداً عن مرتزِقة الغُرَف ووكلاء اللعب بالفتنة الوطنيَّة والطَّائفيَّة والمطلوب توحيد الجهود لإنقاذ البلد مِن القعر وليس النّفخ بنار تمزيق البلد وإشعال متاريسِهِ المذهبيَّة والطَّائفيَّة.

العلامة السيد علي فضل الله
العلامة السيد علي فضل الله
  • السيد فضل الله

وأصدر سماحة العلامة السيد علي فضل الله بياناً أدان فيه التعرض لأم المؤمنين السيدة عائشة جاء فيه:

اننا نرى في ما يجري من اثارة للحساسيات المذهبية محاولة مشبوهة تقف وراءها كل اصوات النشاز التي تسعى للعبث بوحدتنا الاسلامية والوطنية وتريد ادخالنا في اتون الفتنة ولن تكون في مصلحة احد.

واضاف سماحته من هنا ندين اي اساءة وتحت اي اعتبار لزوجات الرسول(ص) والى ام المؤمنين السيدة عائشة.

وتابع سماحته: اننا نعتبر مثل هذه التصرفات اساءة الى الرسول (ص) والى القران الكريم والى وحدة المسلمين جميعاً.

  • حزب الله وحركة أمل

و أصدر حزب الله في الاطار نفسه البيان التالي:

  • أولاً: أن ما صدر من إساءات وهتافات من قبل بعض الأشخاص مرفوض ومستنكر ولا يعبر إطلاقاً عن القيم الأخلاقية والدينية لعامة المؤمنين والمسلمين.
  • ثانياً: يذكر حزب الله بالموقف الشرعي والديني لسماحة الامام القائد السيد علي الخامنئي حفظه الله وفتواه المعروفة بحرمةالتعرض لزوجات الرسول ص وأمهات المؤمنين وعامة مقدسات المسلمين.
  • ثالثاً: إننا نحذر بشدة من مسببي الفتن والمستفيدين منها وكل أولئك الذين يروجون للفتنة ويدعون لها، ونرفض بشكل تام كل ما يمكن أن يؤدي إلى الفرقة والاختلاف والتوتر المذهبي والطائفي والديني.

واعتبر نائب رئيس المكتب السياسي لحركة امل الشيخ حسن المصري أن ما يتم تناقله عبر بعض وسائل التواصل المشبوهة هو محاولة مكشوفة لبثّ الفتنة بين المؤمنين، وهو خارج نطاق القيم النبيلة والأخلاق الإسلامية الحميدة.

وقال في بيان باسم حركة امل إن “اي اساءة او تطاول او تجرؤ من بعض الجهلة الذين لا يعرفون مدرسة اهل البيت وتعاليمهم هي مدانة ومرفوضة ومستهجنة، خصوصا اذا ما حاولت، ولو بأي حد مهما كان، المسّ بأمّ المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها وارضاها. هي أمّ المؤمنين زوجة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم”.

ونبّه الشيخ المصري الى ضرورة الانتباه من قليلي الدين والايمان الذين يحاولون ان يصيبوا المسلمين بمقدّساتهم وهم لا يعلمون ان اهم مبادئ مدرسة اهل البيت هي ان “كونوا زيناً لنا ولا تكونوا شيناً علينا”.

وأكّد أنّ هذه المدرسة التي نصرّ على التمسك بها والتي ستكون دائماً بالمرصاد لكل من يحاول العبث وبث الفتنة بين المسلمين والمؤمنين.

سعد الحريري
سعد الحريري
  • الحريري

وغرّد رئيس الحكومة السابق سعد الحريري عبر “تويتر”، قائلاً: “اتوجه الى كافة المواطنين الذين هالهم التعرض لأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، منبهاً الىالتزام حدود الوعي والحكمة وعدم الانجرار لأي ردات فعل يمكن ان تهدد السلم الاهلي وتفسح في المجال امام الجهلة لاشعال الفتنة بين ابناء الوطن الواحد”.

واضاف: “ان اي تطاول على السيدة عائشة امر مشين ومرفوض اصابنا جميعاً في الصميم ويشكل اهانة لكل المسلمين دون استثناء وليس لطيف ٍ واحد من أطيافهم، وهو ما كان محل استنكار وادانة عن اولي الامر في السياسية ورجال الدين من اخوتنا في الطائفة الشيعية بمثل ما صدر عن اهل السنة ودار الفتوى تحديداً”.

وتابع: “ندائي الى كافة الاهل والاحبة في كل المناطق أن نأخذ بدعوة دار الفتوى وتحذير جمهور المسلمين من الوقوع في فخ الفتنة المذهبية. لعن الله الفتنة ومن يوقظها”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى