مصالحة بين التيار “الوطني الحر” وناشطي الحراك في عكار

عقد  لقاء مصالحة  في دار مطرانية عكار للروم الارثوذكس في بلدة الشيخ طابا عكار ،بين ممثلين عن التيار الوطني الحر وناشطي الحراك في عكار على خلفية احراق مكتب التيار الوطني في بلدة  منيارة منذ فترة.

وذلك  برعاية وحضور: المتروبوليت باسيليوس منصور راعي ابرشية عكار وتوابعها للروم الارثوذكس، مفتي عكار الشيخ زيد زكريا ومنسق التيار الوطني الحر في عكار المحامي فادي اسطفان ،واعضاء   لجنة الصلح : مسؤول الشؤون الدينية في المؤتمر الشعبي اللبناني الدكتور اسعد سحمراني، منفذ عكار في الحزب السوري القومي الاجتماعي ساسين يوسف، رئيس بلدية ببنين -العبدة الدكتور كفاح الكسار، رئيس اتحاد روابط مخاتير عكار زاهر الكسار وعدد من ناشطي الحراك.

وكانت كلمات للمطران منصور  والمفتي زكريا والسحمراني ويوسف، والشيخ جهاد العبدالله ولمنسق  التيار  فادي اسطفان شددت على اهمية المصالحة وتاكيدا على ان عكار كانت وستبقى نموذجا للمحبة وللعيش الواحد.

وختام تلا غيث خالد حمود بيانا باسم ناشطي  الحراك جاء فيه:

نحن شباب من حراك محافظة عكّار نبيّن للرأي العام في عكار وخارجها، أنّنا  ضدّ الاعتداء أو النيل من أيّ فريق سياسي أو من مقرّاته وما يخصّه، ونأسف ونستنكر ما حصل من حريق في مكتب التيّار الوطني الحرّ ، فمثل هذه الأساليب مسيئة للعمل المطلبي وللحراك ولمحافظة عكار ولفريق سياسي نحترم دوره ودور كلّ القوى الوطنيّة على الساحة، ونذكّر أنّنا دعاة الحفاظ على الحريّات العامّة، ومع حقّ التعبير المصان لكلّ تيار أو حزب أو مؤسّسة أو شخصيّة عامّة.

كما أنّنا نسجلّ الاعتذار عن ألفاظ وكلمات صدرت من بعض الشباب في جوّ الانفعال وردود الأفعال، وكنا نرجو ألاّ يحصل مثل ذلك، ونؤكّد أنًنا مع المواطنة والعمل النضالي الوطني البعيد عن الروح الفئويّة وعن كلّ ما هو طائفيّ أو يفرّق بين الناس.

التحيّة والتقدير لكلّ قوّة سياسية ولكلّ شخصية ومؤسّسة تسهر على مطالب العكاريّين وتعمل للتخفيف من معاناتهم وتسعى في مطالبهم المحقّة.
ولا يسعنا في بياننا هذا إلاّ أن نسجّل  التحيّة والتقدير للجيش اللبناني ولقوى الأمن الداخلي على سهرهم وجهدهم في الحفاظ على الأمن، والشكر للمرجعيّات الروحيّة ولجان الإصلاح وتنقية النفوس  في عكّار والجوار. كلّ الحبّ للجميع ونكرّر شجبنا لكلّ ما يؤذي وينال من أيّ شخص أو جهة.
وقد وقع على البيان باسم ناشطي حراك عكار كل من الشيخ جهاد العبدالله ، غيّث خالد حمود،أحمد محمود طرفة.

 ختاما تم الاتفاق أن تكون زيارة يوم غد عند الساعة  السابعة مساء الى  مكتب التيار الوطني الحر  في منيارة لمزيد من تعميق الإخوة والتحابب بين العكاريين.

 

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى