منتخبا تونس والمغرب يحرزان التأهل ومصر تقطع شوطا كبيرا

نشرت في:

ضمن منتخبا تونس والمغرب الثلاثاء تأهلهما إلى نسخة كأس الأمم الأفريقية 2021 (التي ستجري في مطلع 2022) إثر تعادل “نسور قرطاج” أمام  تنزانيا (1-1) وفوز “أسود الأطلس” على جمهورية أفريقيا الوسطى (2-0) ضمن منافسات الجولة الرابعة.

تأهل المنتخب التونسي لكرة القدم رسميا إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2021 (المؤجلة إلى 2022 جراء فيروس كورونا المستجد) بتعادل أمام تنزانيا 1-1 ضمن منافسات الجولة الرابعة من المجموعة العاشرة.

وسجل سيف الدين خاوي هدف التقدم (11)، فيما عادل فيصل سالوم لتنزانيا (47).

ويخوض “نسور قرطاج” النهائيات للمرة العشرين في تاريخهم.

وبدأ المنتخب التونسي المباراة بقوة كبيرة، وكاد يدك شباك التنزانيين في الدقيقة الثالثة، مع انفراد يوسف المساكني بالمرمى، غير أن تسديدته الضعيفة أصابت القائم الأيسر للحارس.

وأثمر الضغط هدفا مبكرا عندما مرر نجم الأهلي المصري علي معلول تمريرة بين المدافعين، تلقفها خاوي وسددها قوية في سقف المرمى (11).

وواصل التونسيون هجماتهم على مرمى تنزانيا، وكادوا يعززون النتيجة في أكثر من مناسبة، لكن الشوط الثاني شهد تراجعا ملحوظا للنسور أتاح للمنتخب التنزاني شن هجمات متتالية، أسفرت عن هدف حين سدد سلوم كرة صاروخية من خارج المنطقة، لمست بالمدافع وغيرت اتجاهها لتنتهي تعادلاً (47).

وتتصدر تونس مجموعتها بـ10 نقاط، وخلفها غينيا الاستوائية بستة، وتنزانيا ثالثة بأربع نقاط، وليبيا أخيرة بثلاث نقاط.            

زيش يقود “أسود الأطلس”

في المجموعة الخامسة، ثبٌت المهاجم حكيم زياش على كعب منتخب بلاده، ليضع المغرب منطقيا في مصاف المتأهلين، بفوزه على المضيفة جمهورية أفريقيا الوسطى 2-0.

وسجل نجم تشيلسي الهدف الأول (39) فيما سجل لاعب إشبيلية يوسف النصيري الهدف الثاني (90+2).

وفرض “أسود الأطلس” سيطرة تامة على المباراة، التي دخلوها بضغط كبير، أسفر عن إنهاء الشوط الأول في صالحهم، إذ تمكن زيّاش من تسجيل هدف من ركلة ثابتة بعيدة عبرت المدافعين والمهاجمين وغدرت الحارس في الدقيقة 39.

وفي وقت كان ينتظر فيه الجميع انتهاء المباراة بفوز هزيل، انفرد زياش في الجهة اليمنى، ومرر كرة مدروسة حاسمة للنصيري الذي ترجمها في الشباك.

وبالتالي، رفع منتخب أسود الأطلس رصيده إلى 10 نقاط بفارق 5 نقاط عن موريتانيا الثانية، و6 نقاط عن بوروندي الثالثة، فيما بقيت أفريقيا الوسطى أخيرة بثلاث نقاط.

مصر تفوز في غياب صلاح والنني

وفي المجموعة السابعة، قطع المنتخب المصري شوطا كبيرا في التأهل إلى النهائيات بدكه شباك مضيفه التوغولي 3-1.

وسجل للفراعنة محمد مجدي “أفشه” (18)، ومحمد الشريف (32) ومحمود حسن “تريزيغيه” (52)، فيما سجل إيلوم نيا-فيدجي هدف توغو الوحيد (90+2).

ولعب الفراعنة بغياب لاعب وسط أرسنال محمد النني إلى جانب نجم ليفربول محمد صلاح، لإصابتهما بفيروس كورونا المستجد. وكاد أحمد حجازي (في الدقيقة 12) أن يسجل خطأ بمرماه عندما أراد إبعاد كرة عالية أمامية، أبعدها الحارس محمد الشناوي الذي تألق في أكثر من مناسبة.

وفي الدقيقة 18، افتتح “أفشه” التسجيل للفراعنة بكرة مرتدة من الدفاع، سددها أرضية خفيفة من باب منطقة الجزاء إلى يسار حارس المرمى (32).

ومن كرة طويلة من الحارس الشناوي، استلمها محمد الشريف بعد فشل الدفاع في التعامل معها وأسكنها بهدوء في الشباك.

وفي الدقيقة 52، لعب أشرف أيمن كرة أمامية عالية، أسقطها خلف صفوف الدفاع، فتلقاها “تريزيغيه” وسددها قوية في المرمى (52).

وفي الدقائق الأخيرة، انتفض المنتخب التوغولي وسجل له فيدجي الهدف الوحيد لمنتخبه بتسديدة خدعت الشناوي حين ارتطمت بمهاجم آخر (90+3).

وعادت مصر إلى صدارة المجموعة بثماني نقاط، بفارق الأهداف عن جزر القمر الثانية، أمام كينيا الثالثة بثلاث نقاط، وتوغو أخيرة بنقطة.           

“الغربال” ينعش آمال السودان

وفي المجموعة الرابعة، أنعش المهاجم محمد عبد الرحمن الملقب بـ”الغربال” آمال منتخب بلاده السودان في التأهل، بتسجيله هدف الفوز في مرمى ضيفه الغاني 1-صفر الثلاثاء في أم درمان (90+3).

وهو الفوز الثاني للسودان، بطل 1970، فرفع رصيده إلى ست نقاط بفارق ثلاث نقاط خلف غانا التي منيت بخسارتها الأولى، وجنوب أفريقيا التي كانت تغلبت على مضيفتها ساو تاومي 4-2 الاثنين.

وسيواجه السودان ساو تاومي صاحب المركز الأخير في الجولة الخامسة، قبل أن يستضيف جنوب أفريقيا في الجولة السادسة الأخيرة في آذار/مارس المقبل.  

فرانس24/ أ ف ب

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى