من سيدفع فاتورة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الفرنسية في مواجهة أزمة فيروس كورونا؟


بعد شهرين من الحجر الصحي في فرنسا تترك أزمة فيروس كورونا المكان لأزمة اقتصادية يجمع الكثير من المراقبين أن عواقبها ستكون قاسية. للتخفيف من آثارها سارعت الحكومة الفرنسية إلى ضح مليارات اليوروهات عبر مجموعة من الآليات أهمها إحداث صندوق للدعم وتمويل البطالة الجزئية إضافة لاعتماد خطط لإنقاذ قطاع الطيران وصناعة السيارات والسياحة تفاديا لارتفاع معدلات البطالة مثلما هو الوضع في الولايات المتحدة حيث سجلت أعلى مستوياتها منذ ثلاثينات القرن الماضي.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى