ميسي يستأنف تدريباته مع برشلونة “وحيدا” وسط حملة لإسقاط رئيس النادي بارتوميو

نشرت في:

استأنف النجم االأرجنتيني ليونيل ميسي الإثنين حصصه التدريبية مع برشلونة الإسباني لكنه كان “وحيدا”، بعد أن تراجع عن قرار الرحيل وقرر البقاء حتى نهاية عقده في 2021. ولا تزال تداعيات أزمة محاولة ميسي مغادرة برشلونة تلقي بظلالها على العملاق الإسباني، مع إطلاق حملة لإقامة تصويت على سحب الثقة من جوسيب ماريا بارتوميو رئيس النادي الكاتالوني.

عاود النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الإثنين تمارينه مع برشلونة الإسباني حيث تدرب وحيدا، وذلك بعد أن قرر البقاء مع النادي الكاتالوني حتى نهاية عقده في 2021 عوضا عن المضي قدما في رغبته بالرحيل هذا الصيف.

وعقب أيام من التجاذبات بين الأرجنتيني البالغ من العمر 33 عاما والنادي الذي يدافع عن ألوان فريقه الأول منذ 2004، شوهد أفضل لاعب في العالم الإثنين يقود سيارته باتجاه مدينة جوان غامبر الرياضية في سانت جوان ديسبي قرابة الساعة الرابعة بالتوقيت المحلي (14,00 ت غ).

وخاض ميسي بعد ذلك التمارين وحيدا تماشيا مع بروتوكول رابطة الدوري في ظل جائحة فيروس “كوفيد-19”. وقال برشلونة في بيان “بدأت للتو تحضيرات ليو ميسي لموسم 2020-2021″، مضيفا “لاعب برشلونة صاحب الرقم 10 تمرن وحيدا، على غرار (البرازيلي فيليبي) كوتينيو (العائد من إعارته لبايرن ميونيخ الألماني) تماشيا مع بروتوكول لا ليغا، في حين تمرن اللاعبون الآخرون في الفريق معا”.

وخاض ميسي التمارين الأولى له تحت إشراف المدرب الجديد للفريق الكاتالوني الهولندي رونالد كومان، والأولى منذ أن كشف الجمعة بأنه أُجبِر على البقاء في برشلونة.

أزمة ميسي وبارتوميو

واتخذ ميسي الجمعة قرار البقاء لأنه لا يستطيع الذهاب إلى المحكمة ضد نادي حياته، لكن من دون أن يخفف من حدة هجومه على رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو، متهما إياه بعدم الالتزام بكلمته بشأن السماح له بالرحيل عن النادي مجانا في نهاية الموسم الماضي.

وعلى الأرجح، لن تكون عودة ميسي إلى النادي سهلة، لا سيما في ظل التوجه للتخلي عن صديقه الأوروغوياني لويس سواريز والتشيلي أرتورو فيدال المرجح انتقالهما إلى إيطاليا للدفاع عن ألوان يوفنتوس وإنتر ميلان تواليا.

والأحد، اعتكف ميسي عن إجراء فحص فيروس كورونا الذي خضع له جميع اللاعبين والطواقم العاملة في الفريق استعدادا لبدء التمارين التحضيرية للموسم الجديد، وذلك بعد أن أرسل محاموه في 25 أغسطس/آب عبر الـ”بورفاكس”، وهو نوع من البريد الذي يمكن إرساله ماديا (ورقيا) أو إلكترونيا في إسبانيا وله قيمة الدليل المعترف به أمام المحاكم، طلبا يعلن فيه عن رغبته في فسخ عقده مع الفريق من جانب واحد.

مستقبل غامض

وفي مقابلة حصرية مع موقع “غول” المتخصص، قال ميسي الجمعة “لن أذهب إلى المحكمة ضد برشلونة لأنه النادي الذي أحبه، والذي أعطاني كل شيء منذ وصولي، إنه نادي حياتي، لقد صنعت حياتي هنا”، كاشفا “قلت للنادي، وخاصة الرئيس، إنني أريد الرحيل. كنت أقول له ذلك طوال العام. أعتقد أن الوقت قد حان للتنحي”.

كما أعرب ميسي عن اعتقاده بأن “النادي بحاجة إلى المزيد من الشباب والناس الجدد واعتقدت أن وقتي في برشلونة قد انتهى، وأشعر بالأسف الشديد لأنني كنت أقول دائما إنني أريد إنهاء مسيرتي هنا”.

وأضاف النجم الأرجنتيني “كانت سنة صعبة للغاية، لقد عانيت كثيرا في التدريب وفي المباريات وفي غرفة الملابس. أصبح كل شيء صعبا جدا بالنسبة لي، وجاء الوقت الذي أردت فيه البحث عن أهداف جديدة، وآفاق جديدة”.

وفي المقابل، شدد ميسي أن رغبته لم تكن وليدة الخسارة الكبيرة أمام بايرن ميونيخ الألماني 2-8 في الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا “كنت أفكر في الأمر لفترة طويلة. قلت للرئيس وله بالذات، إنه في نهاية الموسم يمكنني أن أقرر ما إذا كنت أريد الرحيل أو البقاء ولكن في النهاية لم يحافظ على كلمته”.

ورغم عدم سعادته بالنهاية التي آلت إليها الأمور، أكد ميسي على أنه سيقدم كل ما لديه لبرشلونة في الموسم المقبل تحت قيادة مدربه الجديد كومان الذي خلف كيكي سيتيين بعد موسم مخيب محليا وقاريا على السواء، على أن ينتهي عقده الحالي في 30 يونيو/حزيران من العام المقبل. وتابع “سأستمر في برشلونة وموقفي لن يتغير حتى لو كنت أريد الرحيل”.

مباراة خيمناستيك تاراغونا

وإن اجتياز ميسي فحص “كوفيد-19″، قد يشارك السبت في المباراة الودية ضد خيمناستيك تاراغونا من الدرجة الثالثة.

ورغم أن الموسم الجديد من الدوري الإسباني ينطلق الجمعة، فإن المباراة الأولى لبرشلونة في “لا ليغا” ستكون في 27 سبتمبر/أيلول ضد فياريال ضمن المرحلة الثالثة، وذلك بعد منح الفرق التي انتهى موسمها متأخرا نتيجة المشاركة القارية فرصة التقاط أنفاسها.

لكن من المؤكد أن مستقبل ميسي في النادي الكاتالوني لم يعد مضمونا لما بعد الموسم الحالي، لا سيما أن الباب أصبح مفتوحا أمامه للمفاوضة مع أندية أخرى اعتبارا من يناير/كانون الثاني مع إمكانية الرحيل عن “كامب نو” كلاعب حر الصيف المقبل.

حملة لإطاحة رئيس النادي

ولا تزال تداعيات أزمة محاولة ليونيل ميسي للرحيل عن برشلونة تلقي بظلالها على العملاق الإسباني بعد إطلاق حملة لمحاولة إقامة تصويت على سحب الثقة من جوسيب ماريا بارتوميو رئيس النادي. النادي الكاتالوني

وتحظى المجموعة بدعم مرشحين محتملين لرئاسة برشلونة المقبلة وأطلقت شعار “أكثر من مجرد تصويت”. وقالت المجموعة إنها حصلت على توقيع 7500 عضو في النادي بينما يجب الوصول إلى 16520 توقيعا بحلول 17 سبتمبر/أيلول لإقامة تصويت على سحب الثقة من بارتوميو.

وإن نجحت الحملة ووصلت إلى الرقم المطلوب لإقامة التصويت، فإنه يجب موافقة ثلثي العدد الإجمالي لأعضاء نادي برشلونة البالغ 150 ألف عضو على سحب الثقة من بارتوميو والدعوة السريعة لإجراء الانتخابات.

ولا يستطيع بارتوميو الترشح لرئاسة برشلونة مجددا إذ يقضي حاليا الولاية الثانية لكنه دعا لإجراء انتخابات في مارس/آذار 2021، وقبل ثلاثة أشهر من الموعد المحدد سابقا، في أعقاب الهزيمة المذلة أمام بايرن والخروج من دوري أبطال أوروبا.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى