نادي مرسيليا يتحدى غريمه باريس سان جرمان ومدربه الجديد بوكيتينو في مسابقة كأس الأبطال

نشرت في:

يلتقي قطبا كرة القدم الفرنسية باريس سان جرمان وأولمبيك مرسيليا مساء الأربعاء في كأس الأبطال على ملعب لانس (شمال) في مباراة كلاسيكية غالبا ما يطغى عليها طابع الإثارة. ويسعى نادي الجنوب الفرنسي لتجاوز الفوارق المالية بينه وبين غريمه وحرمان مدربه الجديد، الأرجنتيني ماريسيو بوكيتينو، من اللقب.

يخوض نادي أولمبيك مرسيليا مساء الأربعاء في مدينة لانس (شمال) مباراة كأس الأبطال الفرنسية لكرة القدم ساعيا إلى تجاوز الفوارق المالية بينه وبين غريمه باريس سان جرمان وحرمان مدربه الجديد ماريسيو بوكيتينو من اللقب.

وبعد أربعة أشهر على المواجهة بين الغريمين في الدوري المحلي والتي فاز فيها مرسيليا على ملعب بارك دي برانس في باريس، يجدد الفريقان الموعد على كأس الأبطال التي تجمع عادة بين بطلي الدوري والكأس. لكن مرسيليا حجز بطاقته فيها نتيجة حلوله ثانيا في الدوري وفوز سان جرمان بلقب “ليغ 1” بعد تعليق الموسم بسبب “كوفيد-19″، ثم بالكأس.

نكهة خاصة لمواجهة كلاسيكية

ولطالما ارتدت المواجهة بين الفريقين نكهة خاصة، لكن الفوارق المالية الهائلة التي باتت بين الناديين منذ انتقال ملكية سان جرمان إلى القطريين في 2011، جعلت النادي المتوسطي متخلفا كثيرا عن غريمه.

ولهذا السبب شدد المدرب البرتغالي لمرسيليا أندريه فياش-بواش على أن فريقه يخوض اللقاء من دون ضغوط لأن ثراء سان جرمان جعل الكرة الفرنسية “فاقدة للتوازن” أكثر من أي مكان في العالم.

ولم يفز مرسيليا بأي لقب منذ 2012 حين أحرز كأس الرابطة الفرنسية، وهذا السبب يعود إلى الواقع الجديد الذي فرضته الأموال القطرية بعد انتقال ملكية سان جرمان لقطر للاستثمارات الرياضية.

مدرب مرسيليا: “القاعدة تنص على أن بي إس جي يفوز بكافة الألقاب”

ورأى المدرب البرتغالي “أن القاعدة تنص على أن باريس سان جرمان يفوز بكافة الألقاب المحلية، بالتالي لا نواجه (الأربعاء) هذا الضغط من أجل الفوز”.

ومن المؤكد أن الضغط على باريس سان جرمان أكبر لا سيما بعد تغيير المدرب بإقالة الألماني توماس توخل من منصبه رغم إحرازه الموسم الماضي جميع الألقاب المحلية وقيادة الفريق إلى نهائي دوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخه.

وستكون الفرصة قائمة الأربعاء أمام بوكيتينو لفوزه بلقبه الأول كمدرب مع الفريق الذي تألق في صفوفه كلاعب بين عامي 2001 و2003، بعد ثلاث مباريات فقط في منصبه الجديد.

مدرب باريس سان جرمان: “إنها مسألة فخر”

وحصل نيمار على غرار كيمبيمبي وباريديس والبرتغالي دانيلو بيريرا على الضوء الأخضر لخوض المباراة، بحسب ما أعلن بوكيتينو في مؤتمر صحفي عشية المباراة التي اعتبرها “خاصة أمام فريق منافس. الشيء الأكثر أهمية هو الفوز. إنها أيضا مسألة فخر، من المهم الفوز باللقب”.

وخاض بوكيتينو الكلاسيكو 6 مرات كلاعب في الفترة بين 2001 و2003 وخرج فائزا ثلاث مرات وسجل هدفا واحدا. وعلق على ذلك قائلا “أتذكر ذلك جيدًا. أعرف ما تعنيه هذه المباريات لمشجعينا. نشاركهم هذا الشعور”.

فرانس24/ أ ف ب

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى