“نايُ وقتِها”

“نايُ وقتِها”

الأديبة هناء سلوم

يَكفيكَ وجهُ امرأةٍ جميلة….
كلّما اتّكأَتْ على جذعِ الضّوء… استَقامَ ظلُّك
يَكفيكَ نايُ وقتِها
كلّما وضَعَتْ دمعَكَ في لحنٍ… تسرَّبَ من ثقوبه
ليَعوْدَكَ بسمةً تَحكي حرقةَ القصب
تَكفيكَ امرأةٌ مجنونة
لاتتركُ شيئاً وراءَها
امرأةٌ خارج منطقِ كلِّ الأمداء
إذا صمَتَتْ!!
توغَّلَت بإغراقٍ في كلِّ الأشياء
إذا ضَحِكَتْ!!
أَدخَلَتكَ غمّازاتُها: في المُبهَم
و نصفُ إغماضتِها: في غموضٍ لا يُطاق
امرأةٌ تستقبلُك في سماءِ الشوق
أنتَ القادمُ من أرضِ اللهفة
أنتَ المزدحمُ بتفاصيلِ جنونها
كما في لحظةِ موتٍ مُشتَهى
المتّسعُ في رمشةِ عينها
كـ حياة
و المُشرِقُ في ظلِّ نورِها
كأنّكَ ابنُ الصُّدفة
*************
امرأةٌ يُثقِلُ الدمعُ عينيها و هي تَمُدُّ رأسَها إلى صدرِ اللّغة
أنتَ الّذي لاتَدري أَيُّ طَعمٍ يحملُ نبضُها عندما:
يَدقُّ
القلبُ
مِن أجْلِك…

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى