نتنياهو يواجه صعوبات في تشكيل الحكومة بعد مرور أسبوع على تكليفه بذلك

العالم-الاحتلال

وبموجب القانون، فإن أمام نتنياهو، زعيم حزب “الليكود” اليميني، مهلة 28 يوما لتشكيل الحكومة يمكن تمديدها لفترة 14 يوما إضافية، بموافقة الرئيس الإسرائيلي.

وكان ريفلين، قد كلّف نتنياهو بتشكيل الحكومة في السادس من الشهر الجاري.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية، الإثنين “قال مسؤولون كبار في (حزب) الليكود إن زعيمه، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، تخلى عن إمكانية إقناع بتسلئيل سموتريتش بتشكيل حكومة، من خلال تجنب القائمة العربية الموحدة”.

وقد أعلن سموتريتش، زعيم حزب “الصهيونية الدينية” رفضه الانضمام الى حكومة تعتمد على دعم القائمة العربية الموحدة، الجناح الجنوبي للحركة الإسلامية في “إسرائيل”، برئاسة منصور عباس.

وأضافت هيئة البث الإسرائيلية إن موقف نتنياهو جاء “بعد أن اقتنع بأن رئيس حزب (الصهيونية الدينية) لا ينوي تغيير رأيه أو التأثر بالضغط المباشر وغير المباشر”.

ويحتاج نتنياهو إلى سموتريتش من أجل تشكيل حكومة؛ ولكن من أجل الوصول إلى 61 صوتا، فإنه أيضا بحاجة إلى القائمة العربية الموحدة.

وبموجب القانون الإسرائيلي، فإن الحكومة يجب أن تحظى بثقة 61 عضوا على الأقل من أعضاء الكنيست الـ 120.

وما زال نتنياهو يحاول إقناع حزب “أمل جديد” برئاسة القيادي السابق في حزب “الليكود” جدعون ساعر بالانضمام الى حكومته.

وبالمقابل، يحاول زعيم حزب “هناك مستقبل” الوسطي يائير لابيد، تشكيل حكومة.

وفي حال أخفق نتنياهو بتشكيل حكومة، بعد انتهاء المهلة المحددة، له فإن الرئيس الإسرائيلي قد يعمد إلى تكليف شخصية أخرى بتشكيل حكومة في غضون 28 يوما.

واستنادا إلى القانون، فإنه في حال فشل المرشحين بتشكيل الحكومة، فإن الرئيس الإسرائيلي يعيد التكليف إلى الكنيست الذي عليه إما التوصية بشخصية تحظى بثقة 61 نائيا لتشكيل الحكومة، أو الدعوة لانتخابات مبكرة.

وكانت الانتخابات التي جرت في 23 مارس/آذار الماضي، هي الرابعة في غضون عامين.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى