نفير عام في القفر وجبلة في إب رفضا لجرائم العدوان ومرتزقته

 موقع أنصار الله  –  إب  –  21 ذو القعدة 1441 هجرية

نظم أحفاد بلال في مدينة رحاب بمديرية القفر محافظة إب ، اليوم الأحد، لقاءً موسعا للتحشيد والتعبئة العامة والتنديد بجرائم العدوان ومرتزقته والتي كان آخرها الجريمة البشعة التي ارتكبتها مليشيات حزب الإصلاح في مأرب .

وخلال اللقاء الذي حضره وكيلا المحافظة راكان النقيب والدكتور أشرف المتوكل عبر المشاركون من أحفاد بلال عن بالغ تقديرهم وعظيم امتنانهم للسيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي حفظه الله واهتمامه البالغ بهذه الشريحة وتوجيهاته الكريمة للعناية وتقديم الخدمات لهم.

وأشاروا  إلى  أن العدوان لا يمكن أن يحقق أي انتصار فاليمنيون بمختلف توجهاتهم باتوا أكثر وعيا وأشد قوة بعد ست سنوات من العدوان .. مؤكدين جهوزيتهم للتحرك إلى الجبهات واستعدادهم التضحية بالنفس والمال في سبيل الله والوطن والقيادة .

وألقى الوكيل النقيب كلمة باسم السلطة المحلية أشاد فيها بتفاعل احفاد بلال بالقفر وحماسهم الكبير وتفاعلهم مع توجيهات السيد القائد ..  داعيا الجميع إلى التوجه نحو الجبهات والإسهام في صناعة النصر الكبير.. مشيرا إلى أن جرائم العدوان بحق هذا الشعب وسياسة التجويع والحصار واحتجاز المشتقات النفطية زادت من تماسك اليمنين وثباتهم وصمودهم .

 

وفي سياق متصل أقيم في عزلة وراف بمديرية جبلة لقاء قبليا موسعا للتنديد بجريمة مليشيات حزب الإصلاح بحق أسرة الشيخ محسن سبيعيان في وادي عبيدة.. مستنكرين هذه الجريمة البشعة التي تحتم على كل اليمنين ممن لديهم الغيرة والشهامة أن يتحركوا انتصارا لهذه الأسرة الكريمة .

ودعا المشاركون في بيان لقائهم الموسع كافة أبناء مارب إلى الانتفاضة بوجه هذه المليشيات الاجرامية التي دنست مأرب أرض الحضارات والتاريخ العريق.. مشيدين بانتصارات الجيش واللجان في مأرب والبيضاء .

وعبر المشاركون عن استنكارهم الشديد من حالة الارتهان والهوان التي وصل إليه المجتمع الدولي والأمم المتحدة وصمتها عن استمرار الحصار واحتجاز المشتقات النفطية وعقاب شعب بأكمله من قبل العدوان .

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى