هذا ما لن يسمح به لودريان

قال مصدر ديبلوماسي “ان زيارة وزير خارجية فرنسا لودريان الى لبنان هدفها محدد بأمرين الاول ابلاغ المسؤولين اللبنانيين رسالة محددة عن استياء الرئيس الفرنسي ماكرون من افشال مبادرته لحل الازمة السياسية اللبنانية والتحذير من عواقب هذا الامر وتداعياته على الوضع الاقتصادي والمالي في لبنان. اما الهدف الثاني فهو ابلاغ المسؤولين اللبنانيين القرار الفرنسي بفرض عقوبات على شخصيات لبنانية، سواء بغطاء اوروبي واسع، او بقرار فرنسي صرف، من دون الكشف عن اسماء المشمولين بهذه العقوبات“.

 

ولفت المصدر “الى ان الوزير لودريان لن يسمح للمسؤولين اللبنانيين باغراق مهمته بتفاصيل داخلية حول من يسمّي فلاناً وزيرا ولمن تؤول تلك الحقيبة الوزارية، إنما  سيشدد على اولوية تنفيذ المبادرة الفرنسية وتشكيل حكومة تباشر الاصلاحات ، والافادة من اللحظة  الاقليمية التي يعاد فيها ترتيب ملفات المنطقة، لضبط  البيت الداخلي اللبناني  والحد من الانهيار الذي يؤدي الى المجهول“.

 

ويختم المصدر”ان المسؤولين الفرنسيين باتوا على قناعة تامة ان فشل كل المساعي مرده بالدرجة الاولى فقدان الثقة بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلّف سعد الحريري،  وفي حال كان  متعذرا معالجة هذا الجانب الشخصي من المشكلة ، فإن البحث عن خيارات بديلة  يصبح امرا  ملحاً”.


المصدر:
لبنان 24

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى