هكذا يرد مندوب ايران على المندوبة الاميركية بوكالة الطاقة الذرية

العالم – ايران

وقال كاظم غريب آبادي في الكلمة التي ألقاها اليوم الخميس في اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ان الكيان الصهيوني هو الوحيد في الشرق الأوسط الذي انتج وطور أنواعًا مختلفة من أسلحة الدمار الشامل، وتساءل، المندوبة الأميركية التي تبدي قلقها تجاه البرنامج النووي الايراني ما مدى قلقها من الترسانة النووية الصهيونية؟

وأشار غريب ابادي إلى تصريحات يوكيا امانو المدير العام السابق للوكالة الذي اكد ان الاتفاق النووي نموذج لنظام التحقق وانه كان يأمل في تطبيقه على الأعضاء الآخرين في الوكالة ، مضيفًا: ان مسؤولي الوكالة اكدوا في العديد من الحالات ، بما في ذلك المقابلات المختلفة ، والإحاطات الفنية ، وما إلى ذلك ، وجود نظام تحقق قوي في إيران. ومع ذلك ، إذا كان يعتقد أي عضو آخر لديه معايير أعلى لإجراء التحقق ، فإن إيران مستعدة لاعتبارها نموذجًا إذا وافقت أمانة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وتابع غريب أبادي: “بينما تمتلك الولايات المتحدة آلاف الرؤوس الحربية النووية ، وقد استخدمت القنابل النووية ضد دولة لا تمتلك أسلحة نووية ، وتهدد دول اخرى باحتمال استخدامها ضدها ، لذلك لا يحق لهذا البلد الحديث عن مخاوف الانتشار النووي.

وأشار أيضا الى الكيان الصهيوني وقال: “هو الوحيد في الشرق الأوسط الذي لا يلتزم بأي آلية من آليات السيطرة والتحكم وابادة أسلحة الدمار الشامل، وقد أنتج وطور أنواعًا مختلفة من هذه الأسلحة”.

وتساءل ايضا ما مدى قلق الولايات المتحدة من معايير التحقق التي وضعتها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ، والتي وقعت بشكل رسمي على بروتوكولات ثانوية ليست اساسية فيما يتعلق بالوكالة الدولية للطاقة الذرية؟” إذا كان الأمريكيون يزعمون أن أعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية يلتزمون بمعايير عالية للتحقق ، فكيف لا يتحدثون عن تطبيق هذه المعايير في دول أخرى ، بما في ذلك الشرق الأوسط؟ كم مرة أعربوا عن قلقهم في هذا الصدد؟

وأكد غريب أبادي أن ايران لا تولي اية قيمة للضجيج والمزاعم الخادعة التي لا أساس سواء صدرت من الولايات المتحدة أو الكيان الإسرائيلي ، لأنها تهدف بشكل رئيسي إلى الضغط على الوكالة الدولية للطاقة الذرية والدول الأعضاء فيها.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى