هل تؤثر إصابة لاعبين اثنين من الريال وإشبيلية بفيروس كورونا على المنافسات الكروية الأوروبية؟

نشرت في:

طمأن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الخميس محبي اللعبة بكون المنافسات القارية، وتحديدا دوري أبطال أوروبا و”أوروبا ليغ”، ستواصل سيرها شبه العادي على الرغم من الإصابة بفيروس كورونا التي تعرض له لاعبان من ريال مدريد وإشبيلية الإسبانيين. وكان الفريقان قد أعلنا الثلاثاء والأربعاء إصابة لاعبين اثنين من صفوفهما بالوباء.

زرع الإعلان عن إصابة لاعبين في صفوف كل من ريال مدريد وإشبيلية بفيروس كورونا الشك في مستقبل المسابقتين الكرويتين الأوروبيتين. لكن المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم طمأن الخميس محبي اللعبة، معلنا أنه “واثق” من السير الجيد لمنافسات دوري أبطال أوروبا ومعها “أوروبا ليغ” على الرغم من الإصابة التي تعرض لها اللاعبان، والتي أعلن عنها فريقاهما الثلاثاء والأربعاء.

ومن المقرر أن يواجه ريال مدريد الذي أعلن الثلاثاء إصابة مهاجمه الدومينيكاني ماريانو دياز بفيروس كورونا، مضيفه مانشستر سيتي الإنكليزي في إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في السابع من أغسطس/آب، فيما يلتقي إشبيلية الذي أعلن بدوره الأربعاء عن إصابة أحد لاعبيه بالفيروس، مع روما الإيطالي في الدور ثمن النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي في السادس من الشهر ذاته في ألمانيا.

وقال المتحدث في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية: “نحن واثقون من أن هاتين الحالتين لن تؤثرا على إقامة المباراتين المعنيتين في مانشستر ودويسبورغ على التوالي”.

وأضاف “الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على اتصال مع ريال مدريد وإشبيلية ويراقب الموقفين وقرارات السلطات الإسبانية المختصة”.

وكان لهاتين الحالتين آثار مختلفة على استعدادات الناديين. ففي الوقت الذي أوقف فيه إشبيلية تدريباته الجماعية، يسود قلق أقل في ريال مدريد حيث لم يكن لدياز أي اتصال حديث مع زملائه.

 

فرانس24/ أ ف ب

المصدر

أقرأ أيضاً:

مانشستر سيتي يقصي ريال مدريد ويوفنتوس يودع المسابقة رغم فوزه على ليون
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: