هل تبنّى جعجع مقاربة سياسية جديدة؟

قالت أوساط سياسية مواكبة عبر “الأنباء” الكويتية إن “رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع اقتنع أخيرا بأن موازين القوى هي التي تفرض انتخاب الرئيس وليس عدد النواب فقط، وتطلعه الى الوصول لترؤس أكبر كتلة نيابية مسيحية من خلال انتخابات مبكرة، وبالتالي المطالبة بحق الوصول للرئاسة كما حصل مع الرئيس ميشال عون، لا تعني شيئا إذا ما بقيت المعادلة القائمة مهيمنة على البلد، حيث قوى الممانعة تمسك بمفاصل السلطة، وتتحكم بالأرض، وبالتالي فهي قادرة بسهولة على الوصول الى ما تريد، او تعطيل ما لا تريد على أقل تقدير، ومراعاة جعجع لفريق الممانعة، لا تعني أي شيء، فمن المستحيل أن يتبنى هذا الفريق ترشيح جعجع للرئاسة مهما هادنهم، ومهما سلفهم من مواقف، فهؤلاء يحملون رؤية تتعارض جوهريا مع الرؤية التي يحملها جعجع. كما أن الانتخابات النيابية المبكرة بالقانون الطائفي الحالي، قد تضمن لجعجع زيادة بسيطة في عدد كتلته النيابية، ولكنها لا تضمن الوصول الى أكثرية نيابية تستطيع أن توصله الى الموقع الرئاسي الأول”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى