هواوي تؤكد توفر نظام هارموني HarmonyOS الخاص بها للهواتف الذكية

أعلنت شركة Huawei هواوي اليوم عن الإصدار الثاني من نظام هارموني HarmonyOS الخاص بها، كما كشفت عن خططها لتوفيره لمجموعة واسعة من الأجهزة خلال الفترة المقبلة، بما في ذلك الهواتف الذكية، وذلك حسب الرئيس التنفيذي لأعمال المستهلك في هواوي ريتشارد يوم خلال مؤتمر مطوري هواوي في شنجن الصينية. 

وقالت شركة Huawei هواوي أنها ستوفر نسخة تجريبية من أدواتها للمطروين الخاصة بتطوير التطبيقات لنظام هارموني  HarmonyOS 2.0 SDK اليوم، لكنها تدعم الساعات الذكية وأجهزة التلفزيون والسيارات، لكن ريتشارد يو قال أنها ستوفر الإصدار الخاص بالهواتف الذكية من الأدوات البرمجية الخاصة بنظام هارموني في ديسمبر المقبل 2020، كما ألمح ريتشارد يو أن الهواتف الذكية بنظام HarmonyOS قد تتوفر خلال العام المقبل 2021.

ألمح ريتشارد يو أن الهواتف الذكية بنظام HarmonyOS قد تتوفر خلال 2021

ألمح ريتشارد يو أن الهواتف الذكية بنظام هارموني HarmonyOS قد تتوفر خلال 2021

كما أطلقت هواوي أيضا مشروع OpenHarmony الخاص بها المبني على نظام هارموني، وهو بمثابة إصدار مفتوح المصدر من نظام التشغيل على غرار لنظام أندرويد، بحيث يمكن للمطورين تطوير نسخة خاصة بهم من نظام التشغيل هارموني، لكن المشروع  لا يدعم سوى الأجهزة التي تحتوي على 128 ميجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي أو أقل، ولكن هذا سيتوسع إلى 4 جيجابايت في أبريل من العام المقبل 2021، وسيتم إزالة حد الذاكرة تماما بحلول أكتوبر 2021.

ويعد نظام هارموني HarmonyOS مشروعا استراتيجيا هاما لشركة هواوي، حيث يعمل بمثابة حصن ضد العقوبات الأمريكية التي منعت العلماق الصيني من التعاون التجاري مع الشركات الأمريكية، وهو ما أجبرها على التخلي علن نظام أندرويد وخدمات جوجل بما في ذلك خرائط جوجل وجي ميل ويوتيوب وغيرها في هواتفها، وهو ما أثر سلبا على مبيعاتها من الهواتف الذكية عالميا وأدى لتراجعها في قائمة أكثر الشركات مبيعا.

وكانت شركة هواوي قد أعلنت نظام التشغيل هارموني HarmonyOS بديل أندرويد في أغسطس من العام الماضي 2019، وذلك ردا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي حرمها من استخدام نظام أندرويد وخدمات جوجل في هواتفها الذكية، وقالت الشركة وقتها أن النظام مختلف تماما عن أندرويد وiOS، وذلك بسبب المرونة الكبيرة التي يتمتع بها، ما على المطور إلا تطوير تطبيقه للنظام، ومن ثم نشره بمرونة للعمل عبر الأجهزة المختلفة. 

لكن العقبات التي تواجهها هواوي الآن تتجاوز فقدان نظام أندرويد في هواتفها، حيث شدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العقوبات عليها، وذلك من خلال منع الموردين من تزويدها بالمكونات الإلكترونية، بما في ذلك شركة TSMC التايوانية وسامسونج الكورية الجنوبية وغيرها، وهو ما يجعل هواوي غير قادرة على تصنيع معالجات Kirin الخاصة بها التي تعتمد عليها في أجهزتها. 

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى