هيئة أصحاب الحق: مؤسسة الجيش هي المساهم الاكبر بمنع الفدرالية المذهبية والفتن الداخلية

تشويه صورة ضباط الجيش امام الرأي العام ما هي الا بداية لخطوة لاحقة مشبوهة هدفها زرع الفتن المتنقلة في البلاد

صدر عن هيئة أصحاب الحق البيان التالي:

في الاونة الاخير دأبت بعض الوسائل والقنوات الاعلامية بالتصويب على مؤسسة الجيش الوطني اللبناني والتي هي حصن البلاد ودرعها وصمام الامان وذلك من خلال استهداف بعض قادة الجيش وضباطه وتشويه صورتهم أمام الرأي العام اللبناني والعالمي بتهم الفساد وغيرها..

إن الهيئة ترى أن هذه الحملة المنظمة والممنهجة لتشويه صورة ضباط الجيش في أعين اللبنانيين بالذات انما هي حملة مشبوهة وغير بريئة ولها اهداف أهمها:

  1. اسقاط هيبة الجيش الوطني
  2. خلق شرخ بينه وبين المواطن اللبناني
  3. التهيئة النفسية لضرب سمعة الجيش وبالتالي اسقاط احترامه
  4. مقدمة للتجرأ على هذه المؤسسة الوطنية من خلال الاعلام المرئي والمسموع المأجور ومن خلال تحركات لاحقة في الشارع هدفها تشويه سمعة هذه المؤسسة واعتبارها كأي مؤسسة أخرى فاسدة في لبنان،
  5. بعد زرع هذه المفاهيم في نفوس المواطنين اللبنانيين ، يسهل على المحرضين ايجاد شرخ في مؤسسة الجيش نفسها وصولا الى تقسيمها..

لذلك..

فإن الهيئة ترى في إثارة ملفات فساد بعض الضباط اعلاميا هو خطوة مشبوهة لا يستفيد منها سوى المتربصين بوطننا شرا وعلى رأسهم العدو الصهيوني، كما تهيب على جميع المواطنين الحريصين على وطنهم عدم تناقل فيديوهات او منشورات تسيء الى الجيش الوطني اللبناني وسمعته وتلفت الانتباه الى خطورتها.، ومن كان لديه أي ملف فساد بحق اي ضابط عليه ان يتوجه به الى القضاء المختص لا اثارته اعلاميا ، كما تعتبر الهيئة أن تشويه صورة ضباط الجيش امام الرأي العام ما هي الا بداية لخطوة لاحقة مشبوهة هدفها زرع الفتن المتنقلة في البلاد بعد ضرب هالة الجيش واسقاطه في النفوس، وتحث الهيئة القضاء العسكري والمختص ايقاف هذه الاساءة والتحقق من خلفية أولئك الذين يروجون وينشرون الدعاية المسيئة للجيش الوطني اللبناني وضباطه في هذه الاوقات الحرجة التي تمر بها البلاد، خصوصا أن مؤسسة الجيش هي المساهم الاكبر بمنع الفدرالية المذهبية والفتن الداخلية ، وذلك من خلال هيبتها واحترام جميع اللبنانيين لها وتكاتفهم حولها.

هيئة أصحاب الحق في لبنان
منسقية الاعلام والتواصل

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى