هيئة التنسيق اللبنانية الفلسطينية للاسرى والمحررين: سنبقى نرفع الصوت المدوي في كل المحافل بوجه الاجرام الصهيوني مهما تهافت الاقزام على الخيانة

قالت هيئة التنسيق اللبنانية الفلسطينية للاسرى والمحررين في بيان، أنه مرة اخرى يرتكب العدو الصهيوني عدوانا على حياة اسرانا المناضلين والمجاهدين الصابرين.. هناك الذين يرتقبون فجر الحرية وخلاصهم من المعتقلات..

فوجىء الشعب الفلسطيني ومعه احرار الامة باستشهاد الاسير البطل داود طلعت الخطيب الذي قضى محكوميته في السجون الصهيونية واخيرا في سجن عوفر..

  • صبر فشهادة

فبعد ثمانية عشر عاما من الصبر والاسر وتحمل العذابات.. والاهمال المتعمد لادارة السجون لحياة اسرانا الصحية والتي تحملها اسيرنا المحرر بالشهادة..

حيث الكل كان في انتظاره والاهل ينتظرونه امام ابواب الحارات والبيوت ليحملوه الى عرس الحرية اسيرا محررا قضى حياته من اجل قضية فلسطين وتحريرها من الاحتلال الصهيوني الغاشم..

فجع الاهل وكل الشعب الفلسطيني ومعه احرار الامة والاسرى المحررين العرب واللبنانيين باستشهاده نتيجة الاهمال الصحي له.

  • الشهيد الخطيب

ان الشهيد الاسير داود الخطيب يحملنا اليوم مسؤولية ان نبقى في ساحات المواجهة مع هذا العدو.. وشهادته تؤكد لكل الذين يهرولون للتطبيع وارتكاب الخيانة العظمى ان فلسطين هي قضية احرار العالم وان الخيانة مارقة وان الكيان الصهيوني لا شرعية له بالوجود لانه قام على اغتصاب حق الشعب الفلسطيني.

  • الصوت المدوي

واننا في هيئة التسيق اذ نؤكد اننا سنبقى نرفع الصوت المدوي في كل المحافل بوجه الاجرام الصهيوني مهما تهافت الاقزام على الخيانة لأنهم اعتادوا عليها.

  • براءة الأمّة

وان الشهيد داود *هو دليل على ان احرار الامة لايمكن ان تسكت مادام فينا *النبض الثوري المقاوم الرافض لكل المفاوضات من قبل الاذلاء *من هذه* الامة والامة بريئة منهم والشهيد يؤكد اليوم ان تحرير فلسطين بالارادات لا بالمفاوضات والخونة واهمون واهمون بل ساقطون.

  • عهد ووعد

ونتوجه الى اهلنا وشعبنا الفلسطيني واحرار الامة بالعزاء بشهادة هذا المناضل والمجاهد الاسير ونتوجه الى عائلته لنشاطرهم العزاء وكلنا في العزاء.

ونتوجه الى اخوتنا الاسرى ونقول لهم عهدنا اليكم هو العهد الذي قطعناه امام الله تعالى وامامكم ان نبقى معكم وكلنا في الاسر مادام هناك اسير واحد في المعتقلات.

المجد لشهيدنا والرحمة الالهية عليه.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى