هيئة تنسيق الأسرى والمحررين: إدارة السجون الإسرائيلية تُمعِنُ قتلاً وإجرام

الأسرى عنوان التحدي والصمود والرفض للإحتلال ولصفقة القرن، وأصالة الصراع وشرف الأمة والمقاومة

اعتبرت “هيئة التنسيق اللبنانية الفلسطينية للأسرى والمحررين” حول استشهاد الأسير نور رشاد البرغوتي، أنه ليس غريباً على الكيان الصهيوني، أن يتعمّد وبإصرار وإمعان في إهمال حياة الاسرى الصحيّة.

شهيد الأسر

فصباح هذا اليوم ارتقى الاسير نور رشاد البرغوتي شهيداً للحركة الأسيرة الفلسطينية في سجن النقب الصحراوي، بعد إصابته بحالة صحية أفقدته الوعي وتعمدت إدارة السجون الصهيونية إلى عدم معالجته.

ورغم صيحات التكبير من الأسرى في السجون إلّا أن الإدارة أمعنت متعمدة هذا القتل والاجرام بحق إخوتنا ورفاقنا الأسرى الذين هم عنوان التحدي والصمود والرفض للإحتلال ولصفقة القرن، وهم أصالة الصراع العربي ـ الصهيوني، وهم شرف الأمة والمقاومة والجهاد والنضال الوطني الفلسطيني.

إفراط الإحتلال

إننا في هيئة التنسيق اللبنانية الفلسطينية للأسرى والمحررين نؤكد أن استشهاد الأسير نور هو دليل واضح وصريح أن الاحتلال يفرط وبشكل واضح وصريح بحياة أسرانا وآخرها آلية التعاطي مع فيروس كورونا حيث الاحتلال عمد على إهمال الوضع الصحي لأسرانا.

رفع الصوت

من هنا نرفع الصوت عالياً ومدوياً لأصحاب الضمائر الحرة والمؤسسات الإنسانية لنقول أن هذا الإمعان في إهمال حياة أسرانا هو مدان وفعل إجرامي وهمجي ومستنكر من قبل كل الأحرار والشرفاء في هذه الامة وخصوصًا المقاومين والمناضلين الذين هم ضمانة فلسطين والاسرى.

شهر الإنتصارات

إننا إذ نُحمّل الإحتلال هذه المسؤولية ونؤكد أن الوحدة الوطنية الفلسطينية هي الضمانه لصمود وانتصار الاسرى وخصوصا نحن على أبواب شهر رمضان شهر التحمل والصبر والارادات، وشهر الانتصار على الأعداء.

مبارك الشهادة

نتوجه باسم الهيئة بأحرّ التعازي والتبريك بارتقاء الأسير العزيز المجاهد والمناضل في السجون الصهيونية شهيداً على طريق القدس وفلسطين.

وختمت “هيئة التنسيق اللبنانية الفلسطينية للأسرى والمحررين” بيانها، سائلين المولى عزّ وجلّ أن يلهم أهله الصبر والصمود وهو عنوان فخرٍ لكل فلسطين والامة.

الشهيد الأسير نور البرغوثي

فقد استشهد الأسير نور البرغوثي (23عاماً) في سجن النقب الصحراوي صباح أمس الأربعاء، حيث عثر عليه داخل زنزانته وهو فاقدا للوعي بعد تدهور حالته الصحية.

وأعلن نادي الأسير عن استشهاد البرغوثي من بلدة عابود برام الله، إثر تعرضه للإغماء الشديد أثناء وجوده بغرفته في قسم 25 بمعتقل النقب الصحراوي، وتأخر سلطات سجون الاحتلال عن إنعاشه لأكثر من نصف ساعة بشكل متعمد.

نادي الأسير

وحمل نادي الأسير، إدارة سجون الاحتلال، المسؤولية كاملة عن استشهاد الأسير البرغوثي، جراء تقاعسها ومماطلتها المتعمدة في إنقاذ حياته، واستمرارها في تنفيذ سياسة القتل البطيء بجملة من الأدوات الممنهجة.

توتر

وكانت حالة من التوتر سادت قسم رقم 25 في سجن النقب منذ ساعات مساء الثلاثاء، عقب سقوط الأسير جابر وفقدانه للوعي، حيث طرق الأسرى على الأبواب وكبروا داخل القسم، وما زال الوضع متوتراً.

223 أسيراً شهيد

وارتفع عدد شهداء “الحركة الأسيرة” في سجون الاحتلال إلى 223 شهيداً بعد استشهاد الأسير البرغوثي الذي يقضي محكومية 8 أعوام بعد أن أدين بمقاومة قوات الاحتلال والمستوطنين والضلوع في إطلاق الرصاص ورشق وقات الاحتلال والمستوطنين بالحجارة.

شهداء قيد الأسر

وما تزال سلطات الاحتلال تحتجز 5 جثامين من الأسرى الشهداء، وهم: أنيس دولة الذي اُستشهد في سجن عسقلان عام 1980، وعزيز عويسات الذي اُستشهد عام 2018، وفارس بارود، ونصار طقاطقة، وبسام السايح وثلاثتهم اُستشهدوا خلال العام الماضي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى