واشنطن: ستنهار الحکومة بعد انسحاب قواتنا من افغانستان

العالم – الأميركيتان

مع استمرار سحب قوات بلاده من افغانستان، اكد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن استعداد بلاده لأسوأ سيناريو يتمثل في انهيار الحكومة الافغانية ووصول جماعة طالبان إلى السلطة.

وخلال مقابلة له على قناة بي بي اس الاميركي رأى الوزير الاميركي ان عودة الجنود الاميركيين الى ديارهم بعد عشرين سنة من الحرب في افغانستان، لا يعني خروج بلاده من هذا البلد، لافتا الى ان الوجود الاميركي سيتمثل بالاطار الدبلوماسي والمساعدات الانسانية والاقتصادية والتطويرية لكابول.

غير ان رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي كان قد رجح في وقت سابق ان تشهد افغانستان انهيارًا عسكريًا وحربًا أهلية بعد مغادرة قوات التحالف وسط مخاطر سقوط كابل على حد قوله.

لكن مسؤولين اميركيين قالوا ان عملية الانسحاب جارية وفقا لخطة الرئيس بايدن، وطبقا للاتفاق الموقع مع طالبان في الدوحة.

عملية الانسحاب جاءت بالتزامن مع المفاوضات التي استضافتها قطر لاحياء محادثات السلام الافغانية بمشاركة ممثلين عن طالبان والولايات المتحدة وباكستان والصين وروسيا، حيث اكد المتحدث باسم طالبان محمد نعيم ان المباحثات تركزت على مناقشة شطب اسماء قادة واعضاء الحركة من القوائم السوداء والافراج عن باقي الاسرى.

وفي شهر فبراير شباط الماضي العام الماضي وقعت الولايات المتحدة بقيادة الرئيس السابق دونالد ترامب، وجماعة طالبان في الدوحة أول اتفاق سلام بين الطرفين، ينص على انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان بعد 14 شهرا، أي في مايو ايار من العام الجاري، وإطلاق حوار أفغاني داخلي في الدوحة، بعد عقد صفقة مع الحكومة الأفغانية حول تبادل الأسرى.

لكن إدارة بايدن أعلنت مؤخرا أنها تنوي تاجيل عملية الانسحاب حتى 11 من سبتمبر، ما أثار ردود أفعال حادة من طالبان، التي هددت بخروجها من اتفاق السلام.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى