ورشة عمل اجتماعية لمركز ICIP ومؤسسة المطران ميخائيل الجميل للحوار: لتحقيق ضمان الشيخوخة ورعاية المسنين بصورة فعلية

بمناسبة اليوم العالمي للمسنين، أقام المركز الدولي للملكية الفكرية والدراسات الحقوقية ICIP بالتنسيق مع مؤسسة المطران ميخائيل الجَميل للحوار والثقافة، ورشة عمل شارك فيها كل من رئيس المركز المحامي شادي أبو عيسى ونائب الرئيس الأستاذ يوسف عبد علي ومنسق الهيئة الاستشارية للمؤسسة المحامي ربيع غناطيوس والصحفية باتريسيا متى والدكتور فادي حداد وأمينة سر المركز الأستاذة أنديرا الزهيري ومقررة هيئة اللجان الأستاذة ألفت أبي فراج غريزي ورئيسة لجنة الطفل الأستاذة مونسي حيدر والمحامية جانيت حداد ومهتمين. كما أبرقت نائبة رئيس المؤسسة الأستاذة جاندراك خلف، من مونتريال، رسالة خاصة إلى الندوة تتعلق بالتوصيات اللازمة لرعاية المسنين. وفي الختام صدرت جملة من التوصيات أبرزها:
– وضع تشريعات جديدة خاصة بالشؤون الاجتماعية وضرورة تحقيق مشاريع ضمان الشيخوخة ورعاية المسنين بشكل فعلي التزاماً بحقهم الانساني والحفاظ على كرامتهم.
– وضع جدول مراسيم تطبيقية للوصول إلى ضمان التقاعد الكريم.
– الالتزام بخطة عمل فيينا الدولية للشيخوخة التي اعتمدتها الجمعية العالمية للشيخوخة وأيدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة والقرار رقم 46/91 المتعلق بكبار السن المتعمد من الجمعية العامة للأمم المتحدة.
– العمل على حماية المسنين من العنف ووضع التشريعات الداعمة لحقوقهم وتوفير البيئة المناسبة لرعايتهم.
– ايجاد قاعدة بيانات وطنية خاصة بالمسنين وتعزيها بالدراسات العلمية حول المسنين وأوضاعهم لزياد فاعلية التخطيط المستقبلي لاحتياجاتهم، اضافة إلى تشجيع الرعاية المنزلية للمسنين.
– تشجيع الأطباء على التخصص في طب الشيخوخة.
– تنظيم المحاضرات والندوات ووضع الأبحاث والدراسات لتوعية الناس لجهة المتغيرات النفسية والجسدية الطبيعية التي تحدث مع التقدم بالسن.
– التأكيد على أهمية كبار السن ومكانتهم في المجتمع، حيث ان لهم مكانتهم المرموقة اجتماعياً وثقافياً وتربوياً.
وفي الختام نوجه تحية إكبار إلى المسنين والمسنات، مستذكرين اسهامات كل منهم في البناء الحضاري والثقافي ودورهم في بناء الأوطان والأجيال، وما تحقق معهم من انجازات وخدمات.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى