وليد الكعبة علي (ع)

13 رجب ، ولادة أمير المؤمنين علي (عليه السلام).

*** نبارك لكم ذكرى ولادة أمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام.

****الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی جَعَلَنَا مِنَ الْمُتَمَسِّکِینَ بِوِلاَیَةِ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ.

میلاد با سعادتِ آقا جانمان ، سید العرب والعجم – خیر البشر – وجه الله – عین الله – أذن الله – لسان الله – ید الله – باب الله – سیف الله – سر الله – ثار الله – نورالله – روح الله – شمس الله – غیرت الله – قدرت الله – ولي الله – خلیفة الله – عبد الله – أسد الله الغالب – غالب کل غالب – مظهر العجائب – مصدر الغرائب – أبو تراب – زوج البتول – وصي الرسول – قائد الغر المحجلین – لنگر آسمان و زمین ، حیدر کرّار صاحبِ لوح و قلم و ذو الفقار علي أمیرالمؤمنین علیه السلام ، بر شما و همه شیعیان عزیز آن حضرت مبارکباد.

****عليّ العادل:

 أرشد الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) إلى من يساويه في العدل فقال (صلى الله عليه وآله): “يدي و يد علي بن أبي طالب في العدل سواء”.

وقال: ” كفّي وكفّ عليّ في العدل سواء” .

وقال عن علي (عليه السلام): “إنّه أوفاكم بعهد الله تعالى، وأقومكم بأمر الله، وأعدلكم فى الرعية، وأقسمكم بالسوية، وأعظمكم عند الله مزية”.

وليد الكعبة:

قالت فاطمة بنت أسد حينما خرجت وبيدها مولودها: “إنّي فضّلت على من تقدّمني من النساء، لأن آسية بنت مزاحم عبدت الله عزَّ وجلَّ سرّاً في موضع لا يجب أن يعبد الله فيه إلا اضطراراً، وإن مريم بنت عمران هزّت النخلة اليابسة بيدها حتى أكلت منها رطباً جنيّاً، وإني دخلت بيت الله الحرام فأكلت من ثمار الجنة وأوراقها، فلما أردت أن أخرج هتف بي هاتف: يا فاطمة سمّيه علياً فهو عليّ، والله العليُّ الأعلى إني شققت إسمه من إسمي، وأدبّته بأدبي، ووقفته على غامض علمي، وهو الذي يكسر الأصنام في بيتي وهو الذي يؤذن فوق ظهر بيتي، ويقدّسني ويمجّدني، ويهلّلني، وهو الإمام بعد حبيبي ونبيي وخيرتي من خلقي محمد رسولي ووصيّه، فطوبى لمن أحبّه ونصره، والويل لمن عصاه وخذله وجحد حقّه”.

 

 

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى