ينسون أو يتناسون؟!!

الشعب غبي أم يستغبي؟؟؟

بالأمس القريب، كانت شاشات التلفزة تضج وتعج بالمقابلات التلفزيونية لبعض الساسة الذين يشكون زملاءهم لحجب الأموال والاعتمادات عن دوائرهم، وبالمقابل يبرر المسؤول المتهم بكلام وحجج أخرى واهية، والخلاصة برأي الإثنين سيأتي الشتاء وتغرق بيروت وضواحيها والسبب المتقاعص…

من المتقاعص برأيكم؟!! الله أعلم في لبنان لا نصل إلى نتيجة تخص عليّة القوم، أما إذا تأخر المواطن الفقير في دفع أصغر فاتورة للدولة، تقوم القيامة ولا تقعد، ويصبح هذا المواطن المحتاج ناهب للمال العام،يدفع الغرامات وتصل أحياناً إلى السجن!!! وعلى سبيل المثال إذا تأخرت بدفع فاتورة الكهرباء، تدفع غرامة تأخير، وإعادة وصل تيار، والفاتورة الله أعلم إذا تتضاعف…

وبالأمس والعجيب في الأمر وعلى شاشة الـ NTV تحديداً تفيد أنه باتصالها بالإدارات المعنية بكارثة الشتاء وغرق بيروت وضواحيها، الإثنين صرحوا أنه لا خلاف بينهم والأمور روتينية وعادية والأمر لدى الشركة المتعهدة والبلديات، البلديات تصرح أنه لا صلاحية لها على الطرقات العامة، المتعهد لا تجده وإن وجدته يتهرب بحجة لا إعتمادات وأمواله لا يحصل عليها!!!

الله يرحم علي بابا!!!

مقالات ذات صلة

يستغبون الشعب، والشعب يستغبي نفسه، لأنه ليس غبي، بل يفهم الأمور لكنه لا يمكن أن يصرح بالحقيقة لأنها في بعض النواحي تمس بعضاً من قادة طائفته، هنا يختار طائفته على الوطن!!!

مع العلم أن جميع الأديان والطوائف تنادي وتأمر بالصدق والإخلاص للوطن!!!

والله أعلم بما تخفيه الصدور!!!

صالح الزين – مدير دار التواصل العربي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى